البرمجة للأطفال بلغة سموذي : هلوكود منصة تعليمية للأطفال

البرمجة للأطفال بلغة سموذي : هلوكود منصة تعليمية للأطفال

البرمجة للأطفال : هلو كود منصة تعليمية للأطفال

تعد البرمجة للأطفال بمثابة محو الأمية في عالم رقمي يعيشون فيه ويتطور باستمرار، لأن أطفالنا اليوم يقضون وقتا كبيرا على الإنترنت
في تصفح المواقع، ومشاهدة فيديوهات اليوتيوب ومتابعة المشاهير
ولو استطعنا توجيه اهتمامهم إلى التركيز على الإمكانيات التي تتيحها لهم مهارة البرمجة سنساعدهم في رسم مستقبلهم بطريقة صحيحة
ويمكن أن تبدأ اليوم بتعليم طفلك البرمجة بلغة سموذي مع منصة هلو كود التعليمية للأطفال لأن تعلم الطفل البرمجة يؤهله لمستقبل أفضل
ويمنحه القدرة والذكاء في تحليل الأمور بمنطقية، والبرمجة تكسبه مهارة حل المشكلات والخروج بحلول إبداعية مبتكرة

:البرمجة للأطفال ضرورة وليست مجرد رفاهية

تعليم البرمجة للأطفال ليس مجرد كماليات كما كان في الماضي، وإنما أصبحت البرمجة ضرورة أساسية في العالم الرقمي
عندما يتعلم الأطفال الترميز في البداية ثم يتقنون البرمجة لاحقا، سيتمكنون من التحكم بمجموعة متنوعة من الأدوات الرقمية
وهذا يزودهم بالمهارات الأساسية لتغيير مجتمعنا بأكمله وتحقيق النجاح
البرمجة بالنسبة للأطفال أشبه بالسحر، تمكنهم من رسم مستقبلهم، يضيفون الصور والفيديوهات والمقاطع الصوتية
ويتحكمون ببرامجهم الصغيرة تمهيدا لإدارة مشاريع كبيرة في المستقبل

هلوكود تمنح طفلك رحلة ممتعة للتعرف على التكنولوجيا وطريقة عمل أجهزة الكمبيوتر
وتعلمه أساسيات البرمجة بالتدريج

: وهذه مجموعة من الأسباب التي تجعلك حريصا على تعليم البرمجة للأطفال بلغة سموذي 

:أولا: تعليم البرمجة للأطفال يوجه قدراتهم بطريقة صحيحة

يعتبر فهم الطفل لطريقة عمل الكمبيوتر ومعرفة مكوناته أول خطوة في عالم البرمجة، لأن الأطفال يلعبون الألعاب الإلكترونية، ويستخدمون التطبيقات على هواتفهم الذكية والأجهزة اللوحية طوال الوقت، وعندما يعرف الطفل بأن البرمجة ستمنحه القدرة على تطوير ألعاب شبيهة جدا من التي يلعبها، ويمكنه تطوير تطبيقه الهاتفي بنفسه، فهذا سيدفعه لفهم المزيد في عالم البرمجة، لأن البرمجة تجعل الطفل يشعر بقيمة الأدوات التقنية عندما يدرك كيفية عملها، ويتعلم حل المشكلات بطريقة منطقية وإبداعية

:ثانيا: برمجة الكمبيوتر تمنح الأطفال مرونة في تقبل النتائج

البرمجة عملية تتطلب الممارسة والصبر، وأنت عندما تعلم طفلك البرمجة تمنحه فرصة لتعلم المرونة وتقبل جميع النتائج
،لأن البرمجة تطور قدرة الطفل على تقبل الإخفاق أحيانا، وتجعله يدرك أن الإخفاق هو خطوة لتحقيق النجاح
لأن عملية
تصحيح الأخطاء البرمجية ستعلمه الصبر والمثابرة للوصول إلى الهدف وتحقيق النجاح، وعندما يتعلم الأطفال تصحيح الأخطاء البرمجية فهم يطورون مهارة التعامل مع مشاكلهم بمرونة وصبر
لأن تصحيح الأخطاء يدفعهم للمحاولة مرات ومرات للوصول للنتيجة الصحيحة والاستمتاع ببرنامج حقيقي يعمل أمامهم على الشاشة

:ثالثا: البرمجة مهارة في التفكير

البرمجة ليست فقط كتابة مجموعة من الأوامر البرمجية، وإنما هي طريقة للتفكير بمنطقية وإبداع، فالبرمجة تدفع الطفل للتفكير بطريقة مختلفة
كما تدفعه لاستخدام المنطق وتجزئة المشكلة الكبيرة إلى أجزاء أصغر يمكن التعامل معها وإيجاد حلول مناسبة لها
وهذه الخطوات تكسب الطفل مهارات التحليل والتفكير النقدي، ف
البرمجة تدفعه لتجربة الحلول ودراستها لاختيار أفضلها، مما يطور قدراته في التفكير والتحليل

:رابعا: تعليم البرمجة للأطفال يعزز قدراتهم الإبداعية

البرمجة تؤهل أبناءنا لإيجاد حلول إبداعية لجميع أنواع المشكلات في المستقبل، وهذا يجعل تعليم البرمجة في المدارس أمرا ضروريا، لتزويد الأطفال بالمهارات الضرورية لحياتهم ومستقبلهم منذ الصغر
فالبرمجة تحفز الجوانب الإبداعية لدى الأطفال وتدفعهم لإيجاد حلول مبتكرة لتخطي العقبات وحل المشكلات. وتسمح لهم بإنشاء عالمهم الخاص بهم وتطويره بطرق إبداعية مبتكرة. فالطفل عندما يرى نتيجة برنامجه تتحقق أمامه على الشاشة يشعر بالفخر والثقة بنفسه
وهذا ما تقدمه منصة هلوكود لتعليم أساسيات البرمجة للأطفال، من خلال مجموعة من الفيديوهات التعليمية بطريقة تفاعلية ممتعة

البرمجة تؤهل أبناءنا لإيجاد حلول إبداعية لجميع أنواع المشكلات في المستقبل

:خامسا: البرمجة هي لغة المستقبل

تعتبر البرمجة لغة المستقبل، ويتزايد الطلب على المبرمجين باستمرار في جميع المجالات وليس فقط في قطاع التكنولوجيا
وتعليم البرمجة للأطفال يمنحهم ميزة تؤهلهم للعديد من فرص العمل في المستقبل بغض النظر عن مجال العمل
لأن الطلب على مهارة البرمجة يتزايد مع كل يوم في ظل التطور التكنولوجي الذي نعيشه اليوم، كما يحصل المبرمجون على أجور مرتفعة
وعندما يتعلم الأطفال البرمجة من الصغر، فإن مهاراتهم البرمجية ستتطور مع تقدمهم بالعمر ويكبرون وقد أتقنوا مهارات البرمجة وهذا يؤهلهم لوظائف المستقبل

:سادسا: البرمجة تحقق لطفلك المتعة خلال رحلته التعليمية

البرمجة يمكن أن تشغل وقت طفلك وتساعده في استغلال ظروف البقاء في المنزل في تعلم مهارات مفيدة وممتعة في نفس الوقت، لأن البرمجة تجربة ممتعة تستحق التعلم وتحقق لطفلك الاستمتاع بتجربة تعليمية مسلية خلال تواجده في المنزل، كما تؤهله بأهم مهارة من مهارات القرن الحادي والعشرين التي يحتاجها في حياته ومستقبله

البرمجة تشغل وقت طفلك بتعلم مهارات مفيدة وممتعة في نفس الوقت

:وفي الختام .. تعليم البرمجة للأطفال أمر ضروري ومهارة يتطلبها العالم الرقمي

شارك طفلك المتعة خلال جولة مع منصة هلوكود وساعده لتعلم أساسيات البرمجة بلغة سموذي، لأن البرمجة ممتعة وتحقق لطفلك شعورا بالرضى عندما يتمكن من إنشاء المشاهد وتحريك العناصر وصنع عالمه الخاص بنفسه، وهذا ما يجعل تعليم البرمجة لطفلك خطوة هامة لتأهيله بمهارة ضرورية جدا في عالمنا الرقمي اليوم
هلوكود تمنح طفلك الفرصة للتعرف على التكنولوجيا والطريقة التي تعمل بها أجهزة الكمبيوتر، وتعلمه أساسيات البرمجة بالتدريج
وهذا يمنحه ميزة في الحياة، لأن تعليم البرمجة لأطفالك عندما يكونون صغارًا سيؤهلهم لمستقبل ناجح

سارعوا بالتسجيل الأن والحصول على خصم 15% باستخدام كود الخصم
HWK-15
 واستكشفوا عالم البرمجة في رحلة ممتعة مع جرينو وريدو

:لمعرفة المزيد عن منصة هلوكود يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو


يمكنكم التواصل معنا عبر منصة  هلوكود ومتابعتنا عبر منصات التواصل الإجتماعي  
         

         

X